التخطي إلى المحتوى
محاكمة الشيخ عيسى قاسم
محاكمة الشيخ عيسى قاسم

يذكر أن المحكمة الجزائية البحرينية أصدرت حكماً بحبس الشيخ عيسى أحمد قاسم سنة واحدة مع وقف التنفيذ لمدة 3 سنوات وغرامة 100 ألف دينار ومصادرة المبلغ المودع في حسابه ومصادرة عقارين

حبس الشيخ عيسى قاسم يضم في طياته دهاليز خطيرة تقود الى نفيه - اليوم الأحد 21 مايو 2017
حبس الشيخ عيسى قاسم يضم في طياته دهاليز خطيرة تقود الى نفيه

حبس الشيخ عيسى قاسم يضم في طياته دهاليز خطيرة تقود الى نفيه – اليوم الأحد 21 مايو 2017

واستطرد الشيخ الدقاق: فهذه المحاكمة بنيت على باطل والاحكام التي صدرت عنها مبنية على باطل وما بني على باطل فهو باطل ولا نعترف بهذه المحاكمة ونطالب النظام في البحرين بالتراجع عن هذه القرارات التعسفية لحفظ ماء وجهه فإن الصلاح في الحرية الدينية والمذهبية ولا صلاح في العداوة تجاه مكون كبير وأصيل في مجتمع البحرين، وهو المذهب الجعفري فهذه المحاكمة محاكمة للوجود الديني والمذهبي لشيعة البحرين

وعن أسباب وقف النظام البحريني تنفيذ الحكم لمدة 3 سنوات بحق الشيخ قاسم، وما التغيير الذي يتوقع النظام حصوله بعد 3 سنوات أجاب الشيخ الدقاق قائلا

ونشير الى ان النظام الخليفي سيقدم على خطوة خطيرة اتجاه قضية استهداف الوجود الشيعي في حال اتيحت له الفرصة والمجال والمعيار الرئيسي للفرصة هو عدم اصطدام القضية المفروضة مع قضية اخرى حساسة .

السلطة تعرف وتعتقد أن الشيخ لن يتفاعل معها وتنتظر نفاذ مدة 6 أشهر لتصدر في حقه الإدانة بالابعاد وسماحة آية الله المجاهد عيسى أحمد قاسم لا يعترف بهذه المحكمة، فضلا عن الحكم جملة وتفصيلا، لأنه لا يرى أن هذه المحاكمة شخصية، وإنما هي محاكمة لفريضة شرعية إلهية وهي فريضة الخمس، لذلك لا يتعاطى معها جملة وتفصيلا، ومن هنا حكمت عليه السلطة بغرامة 100 الف دينار لأنها تعرف وتعتقد أن الشيخ لن يتفاعل معها وتنتظر نفاذ مدة 6 أشهر لتصدر في حقه الإدانة بالابعاد، وهذا مؤشر خطير جدا جدا، لا بد أن يكون واضحا لشعبنا الكريم في البحرين ولجميع السياسيين والاحرار والحقوقيين في العالم.

في هذا المنوال هناك نقطة يجب الأشارة اليها، و انه مسألة الأكفان التي تلبس اذا كانت تلبس دفاعا عن بيضة الاسلام المحمدي الاصيل ، فا من الأولى ان تلبس في كل تهديد يحصل ، لإعلان ان هذا الشعب خياره اما النصر او الشهادة ، علينا ايضا عدم خذلان الشعوب المظلومة، مثل ما يحصل في بلدة العوامية الجريحة ،و جميع الشعوب المستضعفة.
نسأل الله الفرج العاجل لهذا الشعب، و جميع الشعوب المظلومة و المستضعفة و نسأل الله الفرج لصاحب الأمر الإمام الحجة عجل الله له