التخطي إلى المحتوى
*****

السيدة صفية بنت حيى أبن اخطب  وهى من ذرية نبى الله هارون  ،
كانت صفية رضى الله عنها شريفة وعاقلة ،
صاحبة خلق وجمال ودين وحسب وذات حلم ووقار  ،
كان والد السيد صفية سيد يهود (  بنى نضير ) وكان من اشد اعداء الرسول صلى الله عليه وسلم .

السيدة صفية

نبذة عن السيدة صفية

السيدة صفية بنت حيى أبن اخطب  وهى من ذرية نبى الله هارون   ،
كان الرسول عليه الصلاة والسلام من اشد اعداء والد السيد صفية من لحظة وصول الرسول عليه الصلاة والسلام الى المدينة  ليرى من ذاك الرجل الذى خرج أهل المدينة لاستقباله  ،
وقد سمعت أباها وهو يقول لعمها ياسر ها هو ذاك الرجل وبعد ذلك ظل أبوها يدبر مكائد للرسول ( ص ) ،  مع العلم ان الرسول كان عقد عهد مع  يهود المدينة ممكن ان نعتبره بمعاهدة سلام ،
وقد تعهد الرسول فيها بأمان اليهود فى دينهم وأموالهم وعدم التعرض ،
ولكن اليهود نقضوا العهد ومارسوا كل ملذات الخدع مع المسلمين .

يهودية تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم

السيدة صفية كانت قد تزوجت مرتين  ،
وقد قتل زوجها الثانى فى حرب ضد المسلمين  ولكنها فى ليلة زفافها قد رأت بأن القمر جاء من ناحية المدينة وسقط فى حجرها ،
وعندما اخبرت زوجها بهذا الحلم رأت وجهه غاضبا وصفعها على وجهها حتى ترك علامة على وجهها  وظل اثر الصفعة علامة زرقاء وقال لها  (انتى تتمنين ملك الحجاز محمدا).

السيدة صفية

وبعد هزيمة اليهود  ضد المسلمين اراد الرسول ان يكرم السيدة صفية بعد مقتل أباها وزوجها  ويكرم قومها  فاختارها لتكون زوجة له ،
وعند ذلك  أخبرت الرسول بما رأته فى المنام وبأثر اللطمة على وجهها،
وأقام الرسول وليمة بمناسبة زواجه منها ودعا الناس إليها ،
وتزوجها النبي عليه الصلاة والسلام سنة سبع من الهجرة، وكان عمرها سبع عشرة سنة يوم تزوجها صلى الله عليه وسلم، ولدت رضي الله عنها بعد البعثة بثلاثة أعوام بين قومها يهود خيبر  ،
ولقد أسلمت بعد زواجها من رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
وقد جعل مهرها عتقها، تزوجها عليه الصلاة والسلام راغبة مختارة،
ولم يكرهها على الإسلام، لأن الله عز وجل يقول:﴿لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ﴾ .

 

التعليقات