أخبار الرياضة الخليجية

تصفيات أسيا لكأس العالم 2022 منتخب الإمارات معسكر مبكر للتكيف مع اختلاف الطقس

تصفيات أسيا لكأس العالم 2022.. بينما كان المنتخب الماليزي في جاكرتا لمحاربة إندونيسيا،
وصل منتخب الأبيض إلى كوالالمبور يوم الأربعاء للتكيف مع اختلاف الطقس والوقت قبل مباراتهما في التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

ومن أبرز نجوم المنتخب الإماراتي: خميس إسماعيل وأحمد خليل وبالطبع عمر عبد الرحمن عموري وغيرهم من اللاعبين المميزين..

تصفيات أسيا لكأس العالم 2022 معسكر وسفر مبكر للتعود على الطقس في التصفيات المؤهلة لكأس العالم

ستلعب ماليزيا التي تغلبت على جارودا 3-2 في مباريات الجولة الأولى مع منتخب الإمارات في مباراتهم الثانية في المجموعة السابعة على الاستاد الوطني في بوكيت جليل يوم الثلاثاء القادم.

فازت ماليزيا على الإمارات مرتين فقط في 11 لقاء جمع الفريقين منذ عام 1980.
وحققت الإمارات أسوأ هزيمة لماليزيا في التاريخ عام 2015 بعد هزيمتها 10-0 في التصفيات المؤهلة لكأس العالم في مدينة أبو ظبي.
كانت هذه الهزيمة القاسية للجانب الماليزي وأدت إلى استقالة دوله صالح صالح المدرب.

كان لصانع الألعاب الإماراتي عمر عبد الرحمن دور هام في هذه المباراة،
حيث صنع ثمانية أهداف من أصل 10، وسجل المهاجم أحمد خليل أربع مرات وعلي مبكوت يساعد في تحقيق ثلاثية.

تصفيات أسيا لكأس العالم 2022
تصفيات أسيا لكأس العالم 2022

هناك أخبار سيئة لماليزيا حيث عاد عمر إلى لياقته البدنية الكاملة بعد تعرضه للإصابة مؤخرًا وأصبح اللاعب البالغ من العمر 28 عامًا على استعداد لمطاردة المنتخب الماليزي مرة أخرى.

في حين أن هدف ماليزيا هو التأهل لكأس آسيا 2023 في الصين، فإن لدى منتخب الأبيض أحلام أكبر ، وهي كأس العالم 2022 في قطر.

تشعر الإمارات بثقة قبل المباراة بعد فوزها المقنع على جمهورية الدومينيكان (4-0) وسريلانكا (5-1) في المباريات الودية في البحرين مؤخرًا.

حديث كل من المدرب الإماراتي والمدرب الماليزي تشجيعًا لمنتخباتهم

تولى الهولندي بيرت فان مارفيك، الذي ساعد المملكة العربية السعودية وهولندا في التأهل إلى النسخة السابقة من كأس العالم.
بينما كان هذا المدرب مع منتخب أستراليا خلال بطولة روسيا في العام الماضي،
تولى تدريب مدرب الإمارات العربية المتحدة في مارس الماضي ووعدهم في الوصول إلى قطر 2020.

تصفيات أسيا لكأس العالم 2022
تصفيات أسيا لكأس العالم 2022

قال المدرب في ذلك الشأن: “أنا لست ساحرًا ، لكني مدرب جاد ولدي كل نية لإحداث التغيير في كرة القدم الإماراتية”.

وأضاف: “أنا أكثر  مدرب مدرك للمستويات الهائلة من المواهب الموجودة في الإمارات العربية المتحدة”.

واستكمل المدرب حديثه: “إن وظيفتي الآن هي تحديد هذه الموهبة والتأكد من أن لدينا فريقًا وطنيًا قادرًا على المنافسة بشكل كاف للوصول إلى كأس العالم”

ونذكر أن الإمارات قد وصلت إلى كأس العالم في عام 1990 (إيطاليا)، حيث خسروا مبارياتهم في دوري المجموعات ضد كولومبيا وألمانيا الغربية ويوغوسلافيا.
في مباراة يوم الثلاثاء، ستكون الإمارات بدون لاعب الوسط المصاب خلفان مبارك.

لكن هزيمة دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الثلاثاء ليست مستحيلة.
في أغسطس من العام الماضي تغلب المنتخب الوطني للشباب، بقيادة أونج كيم سوي،
على نظرائه في الإمارات العربية المتحدة 2-0 في مباراة ودية للاعبين تقل أعمارهم عن 23 سنة في شاه علام.

وقال مدرب المنتخب الماليزي مشجعًا لاعبيه قبل المباراة:
“لا ينبغي أن ترى ماليزيا دولة الإمارات العربية المتحدة كحجر عثرة بل فريق يمكن هزيمته”.
وأكمل حديثه: “إنهم بحاجة فقط لأن يكونوا واثقين وأن يلعبوا قوتهم أيضًا من أجل نتيجة جيدة”.

وقال الدكتور حسن سهيل، المشرف على فريق الإمارات العربية المتحدة:
“الفريق هنا لتدريب والتكيف مع الظروف ، بما في ذلك الطقس والفارق الزمني”.

واستكمل حسن سهيل كلامه: “لدينا مجموعة قوية من اللاعبين المتميزين الذين لديهم القدرة على تحقيق النتائج.
إن تحقيق نتيجة إيجابية ضد ماليزيا سيكون بمثابة حافز قوي لبقية المباريات ونأمل في قطع تذكرة الوصول للمونديال القادم في قطر 2020”.

المراجع: المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة