أخبار المشاهير

حسين الجسمي صاحب الشخصية البشوشة والحنجرة الذهبية

حسين الجسمي .. أحد أشهر المطربين العرب بوجه عام والإمارات العربية المتحدة على وجه الخصوص،
المطرب الإماراتي الوحيد المعروف على مستوى العالم العربي كله ويملك قاعدة جماهيرية عريضة بسبب صوته المميز، وبسبب تنوع الأغاني وتمكنه من اللهجة المحلية خاصة المصرية ومجموعة الأغاني الوطنية الجديدة.

حسين الجسمي بداية مشواره الفني الرائع الزاخر بالإنجازات

السفير المفوّض فوق العادة للعمل الإنساني .. حاليًا مهيمن على الغناء الخليجي ومتمكن وبارع في اللهجات المصرية والمغربية ذلك الأمر الذي زاد من شعبيته.

لدى حسين الجسمي سبب آخر زاد من شعبيته: وهو قدرته إرادته على إثبات موهبته وفنه للعالم وتفادي جميع العواقب التي قد تقف في طريقه،
حيث فقد الجاسمي الكثير من الوزن في وقت قصير وأصبح حاليا مطرب مثالي بقوام ممشوق.

حسين الجسمي
حسين الجسمي قبل عملية الجراحة

حسين الجاسمي من مواليد عام 1979،
بدأ الجسمي حياته المهنية في سن السابعة عشر وهو يغني بعض الأغاني الشعبية في الخليج،
حيث اجتذب جمهوراً كبيراً  وخاصة الشباب، مما دفع روتانا للصوتيات والمرئيات إلى توظيفه واكتشاف قدراته حيث أطلق أول أغنية له ثم تبعها بألبوم في عام 2002 ذلك الألبوم كان أبرز أغانيه هي “قاصد – بأوعدك – عذبتني”.

بدايات حسين الجسمي صاحب الحنجرة الماسية

ولد حسين الجسمي في الإمارات العربية المتحدة في 25 أغسطس 1979،
هو فرد  في عائلة رائعة محبة للأعمال الفنية: أسس هو وأخوته صالح وجمال وفهد فرقة تسمى فرقة الخليج.

احتفلوا بالعديد من المناسبات وأقاموا العديد من الحفلات،
مثل حفلات الزفاف والحفلات في المنطقة الشرقية من الإمارات العربية المتحدة.

الفرقة كانت مشهورة محليا ومعها اشتهر أخوه فهد في عالم التأليف وأصبح واحدا من أشهر الملحنين في الإمارات.

كان أول ظهور لـ حسين الجاسمي بالفعل في عام 1996 عن عمر يناهز 17 عامًا،
عندما بدأ أداءه كمطرب لأغاني الفنان عبد الكريم عبد القادر.

حسين الجسمي
بداية ومشوار الجسمي وتاريخه الفني

شارك في برنامج البحث عن المواهب في مهرجان دبي للتسوق، حيث تمكن من الفوز بالجائزة الأولى لفئة الهواة ساعد هذا الأمر كون له قاعدة جماهيرية وشعبية غفيرة .. زاد شعبيته بين الصبية والفتيات الصغار.

بعد فوزه بالجائزة قامت شركة روتانا بتوقيع عقد معه وإصدار ألبومه الأول (الذي يحمل اسمه فقط و الصورة) وذلك في عام 2002

حصل على موافقة الجمهور في بعض الأغاني التي أنشأها باسم “بوعدك” و “سافر”.
وقد حقق هذا الألبوم نجاحًا كبيرًا في السوق، لأنه سيطر على سوق الكاسيت بمجرد نزوله الأسواق وانتشاره بقوة.

عانى حسين الجسمي من السمنة فبلغ وزنه حوالي 174 كيلوجرام،
الأمر الذي تسبب له بالعديد من الأمراض والمشاكل الصحية مما أجبره على الخضوع لعملية جراحية لتدبيس المعدة ومتابعته مع الطبيب ليخسر نصف وزنه في فترة وجيزة .. بعد هذه المعانا تحسنت صحته بشكل كبير أخرج لنا
إنجازات عظيمة وباقة من الأعمال الفنية المبهرة.

حسين الجسمي وروح الدعابة والشخصية البشوشة

كان حسين الجسمي دائمًا يتميز بروح الدعابة المميزة وطريقته المتواضعة في اختيار الكلمات والألحان المميزة.
شارك الجسمي في العديد من المهرجانات الموسيقية، كان أولها مهرجان هلا فبراير في عام 2002 بعد إطلاق ألبومه الأول.

شارك الجسمي أيضًا في مهرجانات خليجية مشهورة  مثل مهرجان صلالة في عمان ومهرجان دبي ومهرجان قطر.

بعد النجاح الكبير لألبومه الأول استمر في العمل ولم يكتفي بالماضي بل فكر في المستقبل وأصدر ألبومه الثاني “الجسمي 2004” ثم “الجسمي 2006” ثم “عطار آبار” 2007 ثم “الجاسمي 2010”.

كما حرك حنجرته الذهبية في الكثير والكثير من  الأغاني المنفردة بلهجات مختلفة خاصة اللهجة المصرية  وظهر ذلك جليًا في أغنية  أهداها للشعب المصري وهي “بشرت خير” في عام 2014.

ساهم حسين الجسمي أيضًا في غناء بعض الأعمال الفنية من خلال غناء أغاني المقدمة أو النهاية للمسلسلات والبرامج،
وذلك استغلالًا لموهبته وصوته الرائع والقاعدة الجماهيرية الغفيرة التي تقف ورائه وتثق في أعماله.

الجوائز التي حصل عليها حسين الجسمي طوال مشواره الفني

تمكن الجسمي من الفوز بالعديد من الجوائز المشهورة في الوطن العربي والمرموقة في عالم الفن والإبداع،
حيث حصل على جائزة الإبداع الفني المرموقة لمهرجان ART وذلك عن جميع أعماله التي قدمها خلال عام 2007،

وحصل أيضًا على جائزة شرف من المهرجان الوطني الثالث عشر للأغنية المغربية عن روائعه وإبداعاته خلال مسيرته المهنية،
كما حصل على جائزة أفضل أغنية وأفضل مغني عربي لأغنية “بحبك وحشتيني”.

حسين الجسمي
الجاسمي صاحب الحنجرة الذهبية

حصل على جائزة مرموقة في فعاليات Murex d’Or 2007،
وجائزة التميز في مجال الغناء في العالم العربي في عام 2009 كجزء من احتفالات الأمم المتحدة بيوم الشباب العالمي.

آخر أعمال الفنان الإماراتي حسين الجاسمي هو الإعلان لمعرض إبداع العقول البشرية إكسبو 2020 المقام في دبي لمدة 6 أشهر والذي يستضيف أغلب دول العالم.

 

 

الوسوم

أحمد محمد

كاتب ومحرر في المواقع الإلكترونية .. حاصل على ليسانس آداب جامعة الإسكندرية تخصص التاريخ .. وحاصل على شهادة الدراسات العليا في العلوم التربوية من كلية التربية جامعة الإسكندرية. أملك خبرات في العديد من المجالات مثل تصميمات الفوتوشوب والمونتاج وصناعة المحتوى على اليوتيوب.

مقالات ذات صلة

إغلاق