أخبار المشاهير

سوق الدماء دراما اجتماعية خليجية ترصد مأساة تجارة الدم (الديّة)

يعتبر استغلال وتحويل الجوانب الإنسانية والأخلاقية والقانونية لخدمة مصالح تجار الصلح وزيادة ثرواتهم هو ما يبرز في الدراما الاجتماعية السعودية سوق الدماء في MBC1

تتناول السلسلة تدخل بعض المتورطين في تجارة الدم في القضايا الجنائية بهدف إبرام اتفاقات بين أسر الجاني والضحية..

ليس من أجل حب الصدقة بل من أجل المال، بحيث تصبح المسألة مجرد صفقة يقوم فيها هؤلاء الأشخاص بملء جيوبهم وإشباع نهمهم عن طريق استغلال الناس بأبشع الطرق.

سوق الدماءمؤلف سوق الدماء ينتقد تجارة الدية

الكاتب علاء حمزة يقول عن مسلسله سوق الدماء أنه يتناول ما وراء موضوع الديّة، ليتؤكد على أن:

“المسلسل ينتمي إلى الفئة الدرامة، حيث يعتمد على تقديم شخصية مركزية ــ ونتحدث هنا عن سعدون ــ الرجل الاستغلالي الذي لا يتردد في فعل أي شيء مقابل المال، وهو يفعل ذلك في إطار منهجي، لأنه شكل مؤسسة لهذا الغرض!

ويحدد العمل أيضًا نموذجًا للأشخاص المستغلين الذين وصلوا إلى أقصى حدود الانتهازية، ويتاجرون في كل شيء حتى كانت هذه هي النقطة الأساسية، مشيرًا إلى أن “أموال الدم (الديّة) مسموح بها وفقًا للشريعة الإسلامية، لكننا اخترعنا شخصية يصعب العثور عليها في الواقع مع هذه الكمية من الشر المطلق والانتهازية التي لا نهاية لها.

كما يتوغل العمل في النفس البشرية لإظهار الجشع والخبث داخلها ”

سوق الدماء

آراء نجوم العمل

من جانبه ، يشير النجم تركي اليوسف إلى أن:

“شخصية سعدون تكسر جميع الإجراءات في الاستغلال، لأنه محام مارس مهنة تجارة الدم والسمسرة في حياة الناس، وقرر أن يكون وسيط بين أسرة الشخص الميت وعائلة القاتل، بحيث تصبح أموال الدم، بمعناها القانوني الجميل الذي تظهر فيه معاني التسامح، تجارة ستصبح حلقة وصل هؤلاء الناس”.

ويتابع اليوسف:

“هؤلاء التجار يستغلون الجانب الخالص من الناس ويطالبون بمساعدتهم
في اجتياز أعمالهم المشبوهة ، ويستفيدون من القوة الظاهرة التي يتمتعون
بها لتحريك الغرائز في قلوب الناس، ويصبح الهدف الأسمى هو الربح البحت
الذي يتمثل في الاحتيال على القانون”.

اليوسف يمتدح نص الكاتب علاء حمزة وميزة تعامله مع المخرج الليث حجو.

وتشير النجمة إلهام علي إلى أهمية العمل قائلة:

“إننا نتعامل مع المشكلات التي نراها في المجتمع وهو يغني من سرب
قصص الحب والحب والانتقام والقصص المعروفة في الدراما الخليجية”.

إنها ترى أن قصة سوق الدماء تتحدث عن مشكلة اجتماعية موجودة في بعض
المجتمعات العربية والخليجية .

من المهم للغاية، التعبير عن سعادتي بجرأة العرض وتميز الشخصية التي أقدمها.

وتضيف: “هذا العمل يستهدف بشكل خاص أولئك الذين يعانون من العنصرية
والتشدد القبلي”.

 

اقرأ أيضًا: ميس حمدان تظهر في فيديو وهي تعلم بنت مي سليم الرقص

زر الذهاب إلى الأعلى