أخبار المرأة الخليجية

تعيين 3 نساء في حكومة الخالد بالكويت

في سابقة جديرة بالثناء، ارتفعت مقاعد النساء إلى 3 مقاعد في حكومة الخالد وهي الحكومة الأولى لرئيس الوزراء صاحب السمو الشيخ صباح الخالد، لتتجاوز النساء نسبة 21 ٪ من إجمالي الوزراء، وهو أكبر عدد من الوزيرات في حكومة منذ أن تم كسر الحاجز أمامها في عام 2006، بتعيين د. معصومة المبارك حينها، وذلك بدخول كل من د. رنا الفارس، ود. غدير أسيري، إلى جانب تجديد الثقة في مريم العقيل.

3 نساء في حكومة الخالد بالكويت

تباين عدد الوزراء في الحكومات الكويتية، الذي انعقد من عام 2006 إلى اليوم، من امرأة واحدة إلى امرأتين على الأكثر، بينما تغيبت النساء عن هذه الحكومات مرة واحدة فقط في حكومة استمرت حوالي 5 أشهر منذ فبراير 2012 حتى يوليو 2012.

جاء تعيين العقيل في الحكومة بمثابة تجديد للثقة بها، كوزير مالية بالأصالة،
وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية بالوكالة، بعد أن شغلت في السابق منصبها بالأصالة.

وتعد «أم عبدالعزيز»، وهي حاصلة على بكالوريوس محاسبة من جامعة الكويت،
من الوزراء التكنوقراط الذين تدرجوا في المناصب الحكومية، حيث بدأت حياتها المهنية
في منصب محاسب بإدارة الشؤون المالية التابعة لوزارة التعليم العالي عام 1990،
ثم محاسبا في جامعة الكويت عام 1995، ثم تدرجت حتى تولت منصب المراقب المالي.

وشغلت بعد ذلك منصب مدير مكتب الرقابة المالية للهيئات الملحقة في وزارة المالية بين عامي 2007 و2009، ثم تدرجت في مناصبها الوظيفية حتى عينت نائبة لرئيس جهاز المراقبين الماليين في سبتمبر 2015، ثم وزيرة للشؤون الاقتصادية عام 2018، ووزيرة للمالية بالوكالة بعد استقالة د. نايف الحجرف.

اقرأ أيضًا: وزيرة كويتية تصدر تصريحات غير جيدة حول مملكة البحرين تزامنًا مع الأعياد

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق