أخبار العالم

الصين بلد ارهابي هاشتاغ ينتقد الصين ويدعو لمقاطعتها تعاطفاً مع مسلمي الإيغور

الصين بلد ارهابي هستاغ عبر من خلاله ملايين المسلمين من كل أنحاء العالم عن غضبهم الشديد،

جراء ما فعلته من ممارسات التعذيب بكافة أشكالها بحق مسلمي الإيغور،

حيث غرد نشطاء على وسم الصين بأنها بلد ارهابي عبر موقع التواصل الاجتماعي تويت

تفاصيل الخبر

الصين بلد ارهابي
الصين بلد ارهابي

تصدر وسم الصِّين بلد إرهابي موقع تويتر في مصر، ليحتل بعدها وسم “الصين تقتل المسلمين” باللغة الصينية (#中國殺死穆斯林) المركز الأول في قائمة أعلى الوسوم تداولاً.

وتفاعل المغردون بشدة معبرين عن غضبهم عبر هاشتاغ الصين بلد إرهابي،

بالإضافة لنشر الصور ومقاطع الفيديو التي يظهر فيها تعذيب مسلمي الإيغور على يد السلطات الصينية كما تتضمنت أيضًا شهادات واستغاثات لعدد من هؤلا المسلمين الأقلية في الإيغور.

كبير الفقهاء الماليزي

وطالب كبير الفقهاء الماليزي زهو واعظ ذو نفوذ، إنه ينبغي على الدول الإسلامية مقاطعة المنتجات الصينية بشكل كامل،

داعيًا إلى وضع حد لاعتقال مسلمي الإيغور، الذين يُقال إن مليونًا منهم على الأقل محتجزون ضد إرادتهم في “شينجيانغ” الصينية.

الصين بلد ارهابي
الصين بلد ارهابي

كما صرح كبير الفقهاء الإسلاميين في ولاية بيرليس الماليزية محمد عصري بن زين العابدين”

“إنه يتعين على كل زعيم سياسي وديني من العالم الإسلامي ممارسة المزيد من الضغوط الاقتصادية،

والدبلوماسية على بكين لمعاملتها وانتهاكات حقوق الإنسان المزعومة لجماعة الأقلية المسلمة، التي تعيش في في أقصى غرب المقاطعة”.

المطالبة بمقاطعة الصين

وأعلن محمد عصري على هامش قمة للدول ذات الغالبية المسلمة في العاصمة الماليزية كوالالمبور:

“نحتاج إلى أن نذهب إلى حد مقاطعة المنتجات الصينية، فهم يعرفون قوة قوتنا الشرائية”.

وأضاف محمد عصري الذي قال في وقت سابق للمشاركين في القمة: “ينبغي اتخاذ القرار على أعلى مستوى في البلدان الإسلامية والعلماء لمعالجة قضية الأويغور،

والتأثير على السياسات في جميع أنحاء العالم، مضيفاً “يجب أن نفعل شيئًا، لأنهم الإيغور هم إخواننا”.

لمزيد من المعلومات حول الخبر يمكنكم متابعة الفيديو

 

 

الوسوم

سوسن رسمي

سوسن رسمي : كاتبة فسلطينية لها خبرة في مجالات متعددة، حيث تعمل كمدربة تنمية بشرية، ولها العديد من الدورات التعليمية، كما أنها متخصصة تطوير الذات والتأهيل السلوكي للأطفال، وحاصلة على العديد من الجوائز العلمية في مجالات متعددة، وهي حالياً تشغل العديد من المناصب محرر في عرب نيوز والخليح لايف وتعمل بمؤسسة أعرفها كمسئولة عن قسم الأسرة والطفل.

مقالات ذات صلة

إغلاق