أخبار الصحة والتعليم في الخليج

وزارة صحة البحرين والخدمات الإليكترونية التي تقدمها

وزارة صحة البحرين تسعى إلى مواكبة التطورات في مجال تقنية المعلومات والاتصالات لتقديم كافة الخدمة الصحية المختلفة للمواطنين في دولة البحرين والمقيمين بها.

وقد حققت وزارة صحة البحرين تقدماً بارزًا من خلال العمل على تطبيق نظام صحي شامل ووطني يخدم جميع مواطني مملكة البحرينوالمقيمين بها،

حيث يواكب هذا التحول الإلكتروني آخر التطورات الحديثة في تقنية الخدمات الصحية المطبقة عالمياً.

أهداف وزارة صحة البحرين

تهدف وزارة صحة البحرين لتطبيق النظام الوطني للمعلومات الصحية وهو بمثابة أهم المشاريع الوطنية الصحية التي تم تطبيقها في السابق وفقًا لأعلى المعايير الدولية

ويشمل النظام الوطني توفير جميع المعلومات الأساسية كـ قاعدة بينات رئيسية لتسجيل بيانات المرضي في مملكة البحرين

إذا يتضمن النظام الوطني توفير جميع المعلومات الأساسية كقاعدة بيانات رئيسية لتسجيل جميع المرضى والمقيمين بمملكة البحرين،

حيث يتضمن النظام تحديثاً للبيانات الأساسية للمرضى،

وتسعى صحة البحرين إلى الارتقاء بمستوى أداء الخدمات الصحية التي تناسب وتتلائم مع احتياجات المرضى التي تتمثل في الآتي:

  • توفير خدمات حجز المواعيد الإلكترونية للأفراد وخدمة التسجيل لتحديد طبيب العائلة.
  • توفير خدمات شهادة الميلاد وشهادة الوفاة،
  • خدمات التطعيمات ومعلومات المريض
  •  خدمة أسأل طبيب وسجل المتبرعين
  •  خدمات خاصة بجاهزية نتائج الأشعة والمختبر
  •  تقديم المقترحات البحثية الصحية وخدمات الهاتف النقال.

إقرأ أيضًا:صحة البحرين تنفذ حملات مكافحة الملاريا والحشرات

الشرائح المستهدفة

وتستهدف هذه الخدمات الإلكترونية جميع المواطنين والمقيمين بالرعاية الصحية الأولية والثانوية والثلاثية،

وطلبة المدارس ومهنيو القطاع الصحي ومزودي الخدمات الصحية،

بالإضافة إلى موظفي الوزارات والهيئات الحكومية.

الفوائد المتحققة من الخدماتن الالكترونية

تعود مساعي وزارة الصحة البحرينة في تطوير الخدمات لديها وخاصة مشروع الخدمات الإلكترونية بالفائد على الحكومة والمواطنين وتتمثل في الآتي:

بالنسبة للحكومة:

  • انسجام المبادرات مع رؤية الحكومة الإلكترونية ورؤية البحرين الاقتصادية 2030.
  • خدمات نوعية متكاملة وشاملة، لموظفي الحكومة، المواطنين والمقيمين.
  • منظومة صحية إلكترونية متكاملة تضمن الاسترداد الفوري للمعلومات من خلال العيادات عن طريق المؤسسات الصحية الأخرى.
  • توفير نفقات الحكومة من خلال تقليص استخدام القنوات التقليدية وتقليص حجم العمل في المكاتب الأمامية.
  • تحسين التكامل وسلاسة العمل بين وزارة الصحة والوزارات والمؤسسات الحكومية الأخرى.
  • قياس مؤشرات الأداء عبر لوحات تحكم ومنصات إلكترونية.
  • تعزيز الشفافية وتشجيع المشاركة الإلكترونية من خلال نشر البيانات المفتوحة للجمهور.

بالنسبة للمواطنين:

  • سهولة وسرعة الحصول على الخدمات إلكترونياً.
  • استلام تنبيهات إلكترونية ورسائل نصية قصيرة أو تذكيرات عبر البريد الإلكتروني.
  • الملائمة مع احتياجات المستخدمين من خلال تعدد قنوات الحصول على الخدمة وتوفرها في أي مكان ووقت.
  • توفير خيار التغذية الراجعة للعميل حول التعاطي مع طلبه.

إقرأ أيضًا: وزارة صحة البحرين .. اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة الإيدز

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى