أخبار عمان

سر اختيار السلطان قابوس لابن عمه هيثم بن طارق خليفة له.. وعلاقته بانقلاب السبعينات

قالت وكالة رويترز إن اختيار السلطان الراحل قابوس بن سعيد ، لابن عمه هيثم بن طارق آل سعيد ليحل محله في السلطنة، يعني أن الراحل قابوس قد أعطى الأولوية لاستمرار نهجه الذي رسمه، لذلك اختار أحد أبناء عمومته، الذي يتمتع بخبرة كبيرة في السياسة الخارجية.

وكشفت الوكالة أن السلطان هيثم بن طارق لعب دورًا محوريًا في رسم خريطة التنمية للبلاد وتمتع بعلاقات جيدة مع القادة العرب والغربيين حيث كان يعمل في مجال التجارة، وفقًا للمراقبين عن شؤون عمان.

سيحتاج السلطان هيثم آل سعيد إلى التفوق في الشؤون الدبلوماسية والاقتصادية للحفاظ على السياسة الخارجية المستقلة لسلطنة عمان، التي أقامت علاقات متوازنة مع كل من المملكة العربية السعودية وإيران، وسيتعين عليه إعادة إحياء خزانة الدولة التي استنزفت بسبب انخفاض سعر النفط.

السلطان هيثم بن طارق محافظًا على سياسات قابوس!

وقال دبلوماسي لرويترز “أعتقد أن الخيار سيتيح استمرار سياسات قابوس”.

في أول خطاب له بعد أن أصبح سلطان البلاد، ركز السلطان هيثم بن طارق (65 عامًا) بشكل أساسي على العلاقات الخارجية وتعهد بالحفاظ على علاقات ودية مع الجميع وعلى الدور الوسيط الذي تقوم به السلطنة دائمًا، وقال إن بلاده ستساهم “في حل الخلافات السلمية”.

لم يتناول السياسة الاقتصادية باستثناء الدعوة للتكامل الاقتصادي بين دول العالم العربي، وحث العمانيين على العمل سوياً لتحقيق الرخاء.

الخطوات القادمة لخليفة السلطان قابوس

وقال بدر السيف الأستاذ بجامعة الكويت على تويتر “سيتبع الخلف (هيثم بن طارق) طريق سلفه لكن خطواته القادمة تظل محور اهتمام الكثيرين”.

وأضاف: “سيتم الترحيب بشغف السلطان الجديد بعالم التجارة والاقتصاد، لا سيما مع ضرورة تبني عمان لإصلاحات اقتصادية مهمة”.

ولد السلطان هيثم بن طارق آل سعيد في عام 1954 ودرس الدبلوماسية في جامعة أكسفورد. متزوج وله ولدان وبنتان.

يمتلك السلطان هيثم مؤسسات تجارية في عمان مع شقيقه طلال. وأبرز مشروع له في عمان هو مشروع عقاري ضخم باسم المدينة الزرقاء وهو المشروع الذي يواجه صعوبات شتى.

علاقة والد السلطان هيثم بن طارق بالسلطان قابوس

أنشأ هيثم بن سعيد شبكة قوية محليا خلال سنواته في الخدمة العامة، وكان آخرها عندما كان وزيرا للتراث والثقافة بالإضافة إلى تعيينه في عام 2013 رئيسا للجنة المسؤولة عن التنمية في عمان.

تولى والده طارق بن تيمور، لفترة وجيزة منصب رئيس الوزراء في أوائل سبعينيات القرن الماضي، عندما أعاده السلطان قابوس من المنفى بعد توليه السلطة في الانقلاب الأبيض (انقلاب السبعينات).

ولكن ظهرت الخلافات بين الاثنين حول كيفية إدارة شؤون البلاد وتولى منصب رئيس الوزراء، وفقا للكتاب الصادر عن مارك فاليري مدير مركز دراسات الخليج في جامعة إكستر في عام 2013.

تلبية توقعات الشباب

وقالت جين كينينمونت الخبيرة في الشؤون الاقتصادية والسياسية لدول الخليج على تويتر: “إحدى القضايا المهمة ستكون تلبية توقعات الشباب بشأن الاقتصاد”.

وأضافت “العقد الاجتماعي التقليدي أصبح لا يطاق”. باستثناء الاقتصاديين ذوي النفوذ والتكنوقراط، يبدو أن الوعي العام بحجم التحديات الاقتصادية محدود للغاية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق