أخبار العالم

الدولة الأولى التي أغلقت حدودها بسبب الفيروس الغامض الجديد

بسبب الفيروس الغامض الجديد والمعروف باسم فيروس كورونا، زاد عدد الضحايا إلى 9 وفيات اليوم، وأصبح هناك اكثر من 400 شخص مصاب في أنحاء مختلفة من البلاد،

أعلنت كوريا الشمالية إغلاق حدودها أمام السياح الوافدين إليها كإجراء وقائي.

أول دولة تغلق حدودها بسبب فيروس كورونا 

عززت العديد من الدول إجراءات مراقبة المطار بشأن الوباء، الذي تم رصده في ديسمبر في مدينة ووهان الصينية، وانتشر إلى أجزاء أخرى من آسيا.

وأعلنت سلطات الصين اليوم الأربعاء 22 يناير 2020 عن 9 حالات وفاة أخرى وحذرت من تفشي الفيروس الغامض وانتشاره بشكل أسرع.

إغلاق حدود كوريا الشمالية

ووفقًا بما أعلنته وكالة فرانس برس أن غالبية السياح الأجانب يأتون إلى كوريا الشمالية من الصين ، وزاد عددهم في العام الماضي بسبب تحسن العلاقات بين البلدين

حيث يعد تدفق السياح الصينيين إلى كوريا الشمالية مصدرًا مهمًا لأرباح العملات الأجنبية.

وفقًا بما جاء في تقرير لوكالة سفر “Young Pioneer Tours” مقرها في الصين والتي تتخصص في الزيارات إلى كوريا الشمالية:

أن  اعتبارًا من اليوم، “ستغلق كوريا الشمالية حدودها مؤقتًا أمام جميع السياح الأجانب كإجراء وقائي ضد “فيروس كورونا” ،

والجدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي تغلق فيها “بيونغيانغ” حدودها أمام السياح بسبب وباء.

ففي أكتوبر 2014 أغلقت الحدود بسبب الفيروس “إيبولا”، في حين لم يكن قد تم رصد أي حالة في آسيا.

وقررت أيضا وضع كل الأجانب الذين يدخلون أراضيها، وبينهم دبلوماسيون ورجال أعمال، في حجر صحي لمدة 21 يومًا.

لكن صحيفة “رودونغ سينمون” لم تشر الأربعاء إلى أي إجراء خاص من جانب السلطات في مواجهة الفيروس الصيني،

لكنها تحدثت عن الوباء في الصين مشيرة إلى أنه انتشر سريعا أن والسلطات الصينية اتخذت إجراءات مناسبة.

فيروس كورونا الجديد

وينتمي الفيروس الجديد إلى سلالة فيروسات “كورونا” المسبّبة لمتلازمة “سارس”، بحسب منظمة الصحة العالمية

التي ستعقد اجتماعًا طارئًا اليوم الأربعاء، لتحديد ما إذا كان مناسبًا إعلان “حال طوارئ صحيّة دولية”، وهو التدبير الذي يتخذ عادة للتصدّي للأوبئة الأكثر خطورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى