أخبار العالم

بعد صفقة القرن وإعلان خطة ترامب للسلام ماذا ينتظر الفلسطنيون يوم الأحد القادم!

بعد ما يقرب من 3 سنوات من المشاورات ، قدم رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب خطته للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، بينما ينتظر الفلسطينيون الأحد القادم، ما يمكن أن يحدث في الجلسة الأولى للحكومة الإسرائيلية و القرارات الناتجة.

خطة ترامب للسلام

تتضمن خطة ترامب إبقاء القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، وتشمل الخطة حلاً يقوم على دولتين، وحق إسرائيل في ضم المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، حيث تم استقبال الخطة بترحيب إسرائيلي و الرفض الفلسطيني.

في أول تنفيذ لخطة ترامب ، قال مسؤولون إسرائيليون إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيطلب من وزرائه يوم الأحد القادم ، لموافقة على ضم إسرائيل إلى أجزاء من الضفة الغربية، بينما لم يحدد المسؤولون الإسرائيليون هذه المناطق.

أكد نتنياهو أن خطة السلام الأمريكية تتطلب أن تكون العاصمة الفلسطينية المقترحة في منطقة أبو ديس على مشارف القدس.

وأضاف أنه سيقدم اقتراحًا لتطبيق القانون الإسرائيلي في مستوطنات وادي الأردن وشمال البحر الميت والضفة الغربية حتى توافق عليه الحكومة في جلستها المقبلة، وكشف نتنياهو أن إسرائيل ستقدم للفلسطينيين سيادة مشروطة ومحدودة. في نهاية العملية

صفقة القرن
صفقة القرن

خطة الفصل العنصري

من جانبها انتقدت منظمة بتسيلم الحقوق الإسرائيلية خطة واشنطن لإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، ووصفت خطة ترامب التي اقترحتها واشنطن بأنها ليست خطة سلام بل هي “نظام فصل عنصري”.

في بيان قالت منظمة حقوق الإنسان: ” إذا شبهنا الخطة التي أعدتها الإدارة الأميركية، بالجبنة السويسرية المتميزة بفراغاتها، يمكننا القول إن الرئيس ترامب يعرض تقديم الجبنة لإسرائيل وفراغاتها للفلسطينيين.

هناك طرق كثيرة لإنهاء الاحتلال لكن البدائل الشرعية الوحيدة، تلك القائمة على المساواة وحقوق الإنسان. الخطة الحالية لا يقبلها عقل، إذ أنها تشرعن وتثبت بل وتعمق انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها إسرائيل خلال السنوات الـ 52 الماضية”

أهداف خطة ترامب

وفقًا لمنظمة “بتسيلم”، تسمح خطة ترامب لإسرائيل “بمواصلة سرقة الأراضي والموارد الفلسطينية ، والحفاظ على المستوطنات وحتى ضم المزيد من الأراضي”،

لكن في المقابل تُظهر “تجزئة الفضاء الفلسطيني في الأحياء اليهودية العائمة في بحر من السيطرة الإسرائيلية ، كما فعل البانتوستانات في جنوب إفريقيا “. في عصر الفصل العنصري “.

وبحسب ما قالت منظمة بتسليم: “في غياب التواصل الجغرافي ، لن يتمكن الفلسطينيون من ممارسة حقهم في تقرير المصير.

وسيظلون خاضعين تماماً لرغبات إسرائيل وحسن النية في إدارة حياتهم اليومية ، لأنهم محرومون من الحقوق السياسية والقدرة على التأثير على مستقبلهم ”

بيان المنظمة

جاء في البيان أن الخطة الأمريكية “تعكس تصورًا يرى الفلسطينيون على أنهم رعايا أكثر من كونهم أشخاصًا أحرارًا وأفرادًا مستقلين” ،

وأن هذا الحل لا يمكن أن يكون مشروعًا لأنه لا يضمن حقوق الإنسان والحرية والمساواة جميع السكان بين النهر والبحر، ولكن يديم القمع والسلب من طرف واحد على يد الطرف الآخر “.

في الواقع ، إنه ليس حلاً على الإطلاق ، ولكنه وصفة لإنتاج المزيد من العنف وأجيال من المظلومين والمضطهدين.

لمزيد من المعلومات حول صفقة القرن يمكنكم متابعة الفيديو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى