أخبار السعودية

محمد مشالي طبيب الغلابة في ذمة الله صباح اليوم

محمد مشالي طبيب الغلابة في ذمة الله اليوم الثلاثاء توفي الطبيب المصري الحنون، صاحب المشاعر الإنسانية،
والمبادئ والكرامة الطبية الذي أخذ عهدًا أمام الله أن ينفع الناس بعلمه دون أن يأخذ مقابل.

ندعوا جميعنا لطبيب الغلابة”الدكتور محمد مشالي” بالرحمة والمغفرة وأن يسكنه الله فسيح جناته،
الرجل الذي أفنى حياته في سبيل العلم وتقديم يد المساعدة الفقراء والمحتاجين بهذا العلم،
في وقت شاهدنا فيه المادية تطغى على القلوب ووقت يتباهى فيه الأطباء بمكانتهم وعلمهم ويريدون جمع الأموال الكثيرة من المرضى.

هذا الرجل دكتور محمد مشالي  تعامل مع مهنة الطب كما يجب أن تكون ووصل إلى أهداف سامية وأصبح قدوة للكثيرين في هذه المهنة ولأشخاص يمارسون مهن أخرى غير الطب.

محمد مشالي طبيب الغلابة

وبحسب الأنباء التي وردت صباح اليوم التي تؤكد أن نجل الدكتور محمد مشالي صرح بأن والده توفي في منزله بطنطا صباح اليوم الثلاثاء.

فور الإعلان عن الوفاة، نشر أهل المتوفى الكثير من التعازي على موقع التواصل الاجتماعي تحت هاشتاج وداعًا طبيب الغلابة.

وقد عبر المتكلم عن تعازيه الحارة، حيث اشتهر المتوفى بعلاجه للمعاقين والفقراء الغير قادرين على تحمل مصاريف العلاج أو الكشف عند الطبيب والزهد في الحياة،
وانتشر الهاشتاج بشكل سريع واحتل خبر وفاة الطبيب جميع محركات البحث ونتمنى من جميع محبيه الدعاء له بالرحمة والمغفرة وأن يسكنه الله تعالى فسيح جناته.

محمد مشالي
محمد مشالي

الدكتور محمد مشالي

توفي الطبيب صباح اليوم الثلاثاء عن عمر يناهز 76 عام مارس الطب فترة طويلة بداية من تواجده في مركز بسيط عام 1967،

لقد استمر الطبيب لأكثر من نصف قرن يؤدي هذه المهنة الشريفة بكل إخلاص وبكل حب حيث انخرط في عمل مهني كطبيب باطني، حتى وفاته،
كان السعر الذي يحصل عليه نظير الكشف في العيادة لا يزيد عن 10 جنيهات لأنه أعفى
أولئك الذين لم يتمكنوا من دفع هذا المبلغ وبعضهم حصل على الدواء المجاني.

ولد الدكتور محمد مشالي عام 1944 في مركز إيتاي بارود بمحافظة البحيرة،
وتخرج من كلية طب القصر العيني عام 1967. وهو متزوج من كيميائية أنجب منها ثلاث أولاد هم
“عمرو وهيثم ووليد” وجميعهم يعملون في مجال الهندسة.

كان مشالي مدير مستشفى للأمراض، ثم مدير مركز طبي في طنطا، وفي عام 2004 أحيل إلى المعاش ورغم ذلك ظلت عيادته تعمل بهذه الأسعار وبنفس الخدمة المقدمة للجميع.

جنازة الطبيب ووصية الطبيب الأخيرة

في قرية ظهر التمساح  التي تنتمي إلى محافظة البحيرة، منذ قليل شاهدنا مراسم تشيع جثمان الطبيب والدفن،
وسط آلاف المحبين والداعين له بالرحمة والمغفرة ومنهم الكثيرين الذين عالجهم الطبيب أو عالج أبنائهم أو ذويهم دون أن يأخذ مقابل مادي،
كما تواجد الكثير من الشباب والمواطنين الذين لم يعرفوا الطبيب شخصيًا لكنهم حرصوا على التواجد
وتقديم واجب العزاء بناء على ما سمعوه من المحيطين حول الأعمال الخيرية التي يقدمها هذا الطبيب.

محمد مشالي
محمد مشالي

كانت الأمنية التي حققها الله للطبيب أن يلقاه وهو واقف على أقدامه يمد يد العود للمرضى
ويداوي كل من يتردد على عيادته من الفقراء ولا يحصل منهم على شئ سوى الدعاء.

الدكتور محمد مشالي غفر الله له يشهد له الجميع أنه وهب علمه ووقته من أجل جميع الناس
ولم يفرق في المعاملة بين الغني والفقيل بل كان عطوفا وحنونًا على الفقراء يمد لهم يد العون دائمًا
ويساعدهم حتى يتماثلون للشفاء ولا يبخل عليهم بأي شئ.

الطبيب وصى أولاده في آخر أيامه أن يسيروا على دربه وأن يقدموا يد العون دائمًا للفقراء،
وعدم أخذ أي حق ليس من حقوقهم، وذكرت أيضًا الصحيفة أن الطبيب رفض تبرع بملايين الجنيهات
وأن تقام له عيادة كبيرة على أحدث طراز في أشهر شوارع طنطا وقبل هدية بسيطة من شخص آخر وهي سماعة طبية قيمتها 80 جنيه.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى