أخبار الكويت

حسين الجسمي يلقى سخرية كبيرة بعد تغريدته الأخيرة

حسين الجسمي نجم الغناء الإماراتي صاحب الصوت العذب والذي يحظى بمتابعة كبيرة من جانب عشاقه على المستوى المحلي والدولي.

كان قد واجه الفنان الإماراتي سخرية كبيرة وهجوم كبير عليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت، وذلك عقب الانفجار الكبير الذي حدث بالأمس في مرفأ بيروت.

حيث كان سبب هذا الهجوم والسخرية هو تغريدة الفنان الإماراتي عبر حسابه الخاص على موقع تويتر،
والتي كانت بتاريخ يوم الأحد الموافق الثاني من شهر أغسطس هذا العام، والتي كتب بها: “أحبك يا لبنان”.

كما وقام المطرب الإماراتي الشهير قد غنى خلال حفلته الأخيرة للبنان، وقد شهد الفنان هجوم قاسي من جانب أهل لبنان،
حيث قال أحد النقاد أنه منذ أن غنى لليمن من أجل ما يعانوه من فقر وعدوان، لم يتحسن حالهم بل زاد فقرهم وساءت حالتهم، وقد زاد نقده للمغني الإماراتي عندما قال أن الانفجار الذي حدث كان بسبب غناءه للبنان، وأن المطرب الشهير هو سبب في تلك الأزمات التي حلت ببعض الدول العربية في الفترة الأخيرة.

حسين الجسمي وتفاصيل تغريدته الأخيرة على موقع تويتر

كان هجوم النقاد على الفنان الإماراتي حسين الجسمي قاسي جدا،
حيث وصفوه أنه سبب ذلك البلاء الذي حل بكل من اليمن وما شهدته من عدوان وفقر وغيرة من الأزمات التي عقبت غناءه لها،
وذلك بجانب تعليقهم على حادثة الانفجار التي حدثت بالأمس في مرفأ بيروت بلبنان،
وقد حدث ذلك بعد غناء المطرب الشهير لها في حفلته الأخيرة بجانب تغريدته على موقع تويتر التي اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي،

وكان الفنان الإماراتي قد غنى من أجل لبنان في حفلته الأخيرة كنوع من المجاملة للشعب اللبناني،
وذلك من خلال مشاركة اللبنانيين في البث التلفزيوني المباشر للقناة اللبنانية التي قامت ببث الحفلة الأخيرة للفنان الجسمي،
وخلال هذه الفترة أعلن المطرب الإماراتي عن سعادته ومحبته للبنان بمناسبة الذكرى السابعة لها.

حسين الجسمي
حسين الجسمي

ذلك وعبر عن هذا الترحيب من خلال تأديته لأغنية السيدة فيروز “أحبك يا لبنان”
والتي كانت بمثابة هدية للشعب اللبناني في إطار متابعتهم للحفلة،
والتي كانت ضمن جزء من الليل بالحفلة كان مخصص للغناء من أجل الأوطان العربية والتي صنفت باسم “مملكتك، وطنك”.

وكانت تلك الأغنية هي السبب أو الشرارة التي خلفت هجوم الساخرين عليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي،
والتي استغلها بعد النقاد في الهجوم بقسوة على الفنان الإماراتي،
وتحميله أعباء وأزمات كل من اليمن وما عانته بيروت بالأمس من القتلى والجرحى عقب الانفجار الهائل بالمرفأ الشهير بلبنان.

رد نجم الغناء على هجوم مواقع التواصل عليه عقب حادث لبنان

ذكرت الوسائل الإعلامية اللبنانية مساء اليوم الثلاثاء أن انفجارا كبيرا وقع عند مدخل بيت بالقرب من المرفأ الشهير في بيروت،
الذي كان مسكنا لرئيس الوزراء اللبناني السابق بذرة الحريري، وقد شهد هذا الانفجار صدى كبير في جميع أنحاء العاصمة.

وقد شهد هذا الانفجار الهائل مصرع العديد من الضحايا، حيث جاءت المعلومات الأولية عن
وفاة 12 من العمال الذين يشتغلون في ميناء بيروت الذي احترق بسبب انفجار الألعاب النارية الداخلية.

وقد سخر الفنان الإماراتي حسين الجسمي من الناشطين الذين حملوه سبب الحادث،
قال أن جميع الكوارث التي شهدتها الدول العربية من حرب وكوارث
وأزمات قد ترجمت إلى أغنية قام بتأديتها خلال حفلته الأخيرة على وجه مفاجئة، وقد علق على أن هذا الاعتقاد مخيف وغير منطقي.

وقد تضامن أحد النشطاء الآخرين مع الفنان الإماراتي حيث قال: “إن ربط الكوارث بـ حسين الجسمي أصبح بالفعل شيئا غير منطقياً ومبتذلاً.
ضحكنا مرارا وتكرارا، ولكن هذه المشكلة نمت أكثر وأكثر. لكن ما تم تداوله هو عبارة عن معجزة ومجرد سخرية غير مقبولة”.

وقد أدت هذه الآراء المختلفة إلى جعل هذه المشكلة حديث معظم مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، رغم أنها مفتعلة وغير حقيقية وليست مرتبطة بالواقع.

زر الذهاب إلى الأعلى